Theology and Christianism

ليلة ميلادك… أعظم قصّة

بليلة ميلادَك المجيدة، فَتَحِت السّما بوابها للنّاس

ضوّت طريق مِعِتْمِة بعيدة، و صِرْت للكو ن عنوان الخلاص

نجمة فوق بالسّما سعيدة، تدق بفرح أجراس

قالت للرّعيان أجمل قصيدة، عن طفل صغير ينسّينا التّنهيدة، يروينا من أطيب كاس

يِمسَح هالدّمعة الوحيدة، و كلامه يكون إلنا متراس.

حرّاس السّما هلّلوا من فَوق، و رعيان جايين بهاللّيل زيارة

لعندك ربّي يا أجمل ضَوء، بضوّي عالنّاس الّي بسِحْرَك محتارة.

ماجوس عرفوا فيك و صاروا بشوق بدّن يشوفوك، يسوع

يشوفوا الملك الّي كرمالوا اختاروا، يمشوا و يصلّولوا بخشوع

و لما شافوا جمالك احتاروا، شو بدن يقولوا للجموع

الي كان بدّا تعرف مينك، خافت و قرّرت تقتل أطفال، و تِزرع بدل الضّحك دموع

و فجأة شافوا الملايكة طاروا، و ضوّولك بالسّما شموع.

قدّمولك هدايا كتار، بَخّور و مُرّ و ذَهَبْ

و يلّي كان مكتوب صار، تتجسّد طفل و السّبب

تنوّر و تفدي هالعالم المحتار، تردّ كل إنسان هرب

و تنوّر هالسّما بأنوار الميلاد الّي بيمحي الغضب.

العذرا صارت إم الرّب، و يوسف صار بيّو عالأرض

مشيوا معو كل الدّرب و رشّوها بعطر الورد

يسوع الّي علّمنا الحب، عطانا أجمل فرض

علّمنا كيف نعمّر قلب، و نمحي منّو الخوف و البرد.

يسوع، صرت المحبّة، و للعالم أجمل فرصة

علّمنا متلك نحب يا ربّي، و نمحي الحزن و الغصّة

و نحبّ القريب والعايش بغربة، هيدي هيّ للحب، أعظم قصّة.

1 Comment

1 Comment

  1. AffiliateLabz

    February 16, 2020 at 9:57 am

    Great content! Super high-quality! Keep it up! 🙂

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Most Popular

To Top